top of page
Search
  • Writer's pictureSaba Almubaslat

حتّى يحين الحساب

لا راحة للأموات في غزّة... لا مرقد للنائمين على لحن القذائف الرَّحيمة، إلَّا بين الأنقاض في غزَّة...أليس هذا مزعجاً؟


آسفين يا عم!!! هم يعتذرون لكم... لَوَّثوا شاشاتكم بلون دمائهم الوقحة الحُمرة... قطّعوا متابعاتكم الممتعة لأفلام الحب والفكاهة بآهات آلامهم المزعجة. هل تُراودكم كوابيس بسببهم؟ هل تشعرون بالانزعاج من صرخات حناجرهم؟ هو متأسِّفون جدا لهذا الفاصل الإنساني المزعج على امتداد حياتكم المُترفة المستنيرة. هم يعدوكم أن يصرخوا بصمت... سيبدؤون الموت وهم يرتدون ملابس مزيَّنةً بالأزهار، لتكون المقاطع التي ترونها أكثر إشراقاً على صفحاتكم. وسيَعْمَد العالم الحرّ الديمقراطي على تنظيف مواقع تواصلكم، حتى لا تخاف عيونكم من وقاحة موتهم.


يا أهل غزّة، لكم الله أو ما تؤمنون به! أما هذا العالم، فقد قرّر التخفُّف من أكبر عددٍ منكم قبل أن يقرِّر في أيِّ أرضٍ يلقي بكم. لا عرب ترجون، إن كنتم لازلتم تأملون... لا أحرار يسمعون، إن كنتم لا زلتم تُنادون... لأوّل مرّة، استطعتم أن تجمعوا العالم الحر الدّيمقراطي على أمر واحد... هو أنّكم لا حقَّ لكم... هو أنّكم بِتُّم مصدر إزعاج لابد من التَّخلُّص منه لينعموا بالعالم الجميل الذي رسموه بدونكم.


يا أهل غزَّة، حتى تحين السّاعة، حاولوا الموت بقبول... أكملوا ما تبقّى لكم في قَدَرِكم المكتوب قبل الميلاد تحت الأرض بانتظار البعث! احفروا ببقايا عظامكم أنفاقاً تصل الأرض بالسماء... انْفَذُوا منها أسارباً إلى الضّوء... امكثوا هناك... التقطوا من الأنفاس ما لم تمنحه لكم أرضاً ضاقت بكم... قِفُوا صفَّاً على الصِّراط... واحملوا صحائف من تبقّى بعدكم، فحسابهم سيكون بأيديكم!



44 views0 comments

Recent Posts

See All

Comments


Post: Blog2_Post
bottom of page